Nintendo Classic Mini تعيد ذكريات الطفولة

نشأ جيل الألفية على لعب Nintendo، قبل غزو ألعاب الواقع الافتراضي وألعاب الفيديو. على الرغم من حقيقة أن العديد من الأشخاص انتقلوا وقريباً ما استبدلوا نينتيندو بمزيد من الألعاب الحديثة، فإن معظم جيل الألفية ما زالوا يعيشون مع ذكريات حيّة من هذه الأيّام.Nintendo Entertainment System كان في الأصل نظامًا تم إصداره في عام 1983، والآن Nintendo تعيده إلى جانب 30 من أفضل الألعاب، مثل Nintendo Classic Mini.

قد لا تكون رحلة الحنين هذه خالية من العيوب كما قد يتنبأ بها الجميع، ولكن بصرف النظر عن بعض الصعوبات البسيطة في الأجهزة، تنجح Nintendo Classic Mini في كل شيء تقريبًا تحاول القيام به. ويفاجئك حجم الصندوق الصغير عندما تراه، والأكثر إثارة للدهشة هو عندما تحصل على وحدة التحكم. انها خفيفة جدًّا وتتناسب مع راحة يديك، وبفضل بعض ألواح المطاط غير القابلة للانزلاق ستتمكن من إبقائها ثابتة أينما وضعتها. ويمكننا التأكيدعلى أنّ وحدة التحكم اللاسلكية الجديدة هي بمثابة رصيد رائع لتجربة محسّنة. لم تعد ملتزماً بكبل قصير يفرض عليك اللعب من مسافة محددة وغير مريحة للغاية.بمجرد أن تقوم بإقناع جهاز Nintendo Classic، ستحصل على قائمة تضم 30 لعبة للاختيار من بينها؛ تتراوح من لعبة Super Mario الكلاسيكية إلى The Legend of Zelda. الواجهة الأمامية للنظام لديها توازن جيد بين القديم والجديد. كما أنها تسمح بعرض اللعبة التي هي للاعب واحد والتي هي متعددة اللاعبين. حافظت Nintendo Classic Mini على تجربة الألعاب الأصلية بدون اتصال بالإنترنت؛ إنها  رحلة بالذاكرة ، مع عدم وجود أي مبرر على الإطلاق لعدم تجربتها.